مع كل إصدار أو تجديد لجواز السفر المصري تصدر معه وثيقة تأمين إلزامية على السفر صالحة لمدة سبع سنوات

مقابلة مع علاء الزهيري (رئيس الإتحاد المصري للتأمين والعضو المنتدب لشركة GIG)
18 تشرين ثاني 2021
Egypt
مشاركة

1- فزتم للمرة الثانية برئاسة الاتحاد المصري للتأمين، ما هي مشاريعكم وخططتكم المستقبلية؟

أحرزنا في السنتين الأخيرتين من الولاية السابقة، تقدماً كبيراً في استراتيجيتنا لإيصال التأمين الى الفئات المحرومة، وشرح أهمية التأمين لهم بطريقة مبسطة، وأن هناك أنواع من التأمين أسعارها معقولة جداً وبمتناول الجميع، وهي تؤمن تغطيات مهمّة جداً لحماية الفرد من مخاطر عديدة. كما اجتمعنا مع بعض الجمعيات مثل اتحاد الصناعات وهيئة البريد وجمعية أهل مصر التي تعالج مجاناً الأشخاص الذين يتعرضون للحروق، وشرحنا لهم كيف يمكن أن يساعدهم التأمين في تقديم الحلول للمشاكل التي قد تواجههم، ومن هنا ركزنا أكثر على التأمين المتناهي الصغر. وهنا نذكر أنه عندما وقعنا بتروتوكولاً مع هيئة البريد المصري، بدأ شركات التأمين تقدم لعملاء الهيئة الذي يصل عددهم الى 23 مليون، بعض البرامج والمنتجات التي لاقت رواجاً كبيراً. وسوف نستمر في الـ 4 سنوات المقبلة بمتابعة خططنا القديمة، كما سوف نركز على زيادة الوعي والشمول التأميني بحيث نصل الى أكبر عدد ممكن من المجتمع، وقد خصصنا لهذا الهدف نشرة أسبوعية وأخرى نصف شهرية، إضافة الى المؤتمرات والندوات المختلفة. من ناحية أخرى نعمل على زيادة الوعي لدى مكتتبي التأمين، حيث أطلقنا عن طريق لجنة التأمينات الهندسية في الاتحاد المصري للتأمين كتيب، وهو بمثابة مرجع علمي عن أساليب الإكتتاب للتأمين الهندسي وتأمين الممتلكات.

 

2- كيف أثر فيروس كورونا على أداء شركات التأمين المصرية؟

لم يكن تأثير الجائجة سلبياً على سوق التأمين المصري، حيث ارتفعت الأقساط الى 50 مليار جنيه حتى نهاية تموز 2021، مقارنة بـ 40 مليار في 2020، و 32 مليار في 2019. ففي مصر لم نشهد إغلاقاً كاملا كما حصل في أغلب دول العالم، وبقي الاقتصاد محافظاً على معدلات نمو وصلت الى 3.5%، بسبب النهضة الاقتصادية الضخمة ومشاريع البنى التحتية وإنشاء المدن الجديدة التي بقي العمل مستمراً بها خلال الجائحة، والتي كان لها دور أساسي في توفير الاستثمارات الجديدة وفرص العمل وزيادة القدرة الشرائية للمواطنين، وبالتالي قدرتهم على شراء التأمين. من ناحية أخرى شكلت الجائحة حافزاً للتوجه بشكل أكبر نحو التحول الرقمي، الذي شمل إضافة الى إصدار الوثائق، التسويق، ونشاط وسطاء التأمين. علماً أننا حصلنا أخيراً من هيئة الرقابة على شركات التأمين على الموافقات المطلوبة لإصدار بعض الوثائق مثل التأمين الفردي على الحياة والحوادث الشخصية والسفر والتأمين الصحي وتأمين السيارات والتأمين المتناهي الصغر، وتسليمها للزبون بشكل الكتروني. كما باتت أغلب لقاءاتنا تتم عبر الإنترنت.

 

3- هل تؤيدون فرض ألزامية التأمين على بعض القطاعات؟

قانون التأمين الجديد الذي اشتركت في إعداده هيئة الرقابة والاتحاد المصري للتأمين وشركات التأمين الوساطة المصرية، لحظ بعض أنواع التأمين الإلزامية مثل المسؤولية المهنية للأطباء والمسؤولية المدنية العامة. وأخيراً أنشأنا مجمعاً لتأمين السفر حيث اتفقنا مع وزارة الداخلية أنه مع كل إصدار أو تجديد لجواز السفر تصدر معه تلقائياً وثيقة تأمين على السفر صالحة لمدة سبع سنوات. علماً أن الدولة تصدر كل سنة 3،5 مليون جواز جديد ونتوقع أن يصل حجم الأقساط على هذا النوع من التأمين الى حوالي مليار جنيه مصري.

 

4- ما هي أبرز وسائل التسويق التي تعتمدونها في GIG؟

تعاقدنا مع شركة خاصة لإدارة قسم التسويق الرقمي Digital Marketing، بهدف توسيع قاعدة عملائنا الذين يمكن أن نستقطبهم عبر الإنترنت. كذلك تعاقدنا مع شركات مختصة بالـ Micro Finance لمساعدتنا في منتجات التأمين المتناهي الصغر، التي وصلت اليوم الى 500 ألف وثيقة ، والتي نتطلع لزيادتها الى مليون وثيقة.

أخبار من نفس الفئة