البنك المصري لتنمية الصادرات يطلق أول مركز إتصال إفتراضي في مصر

مقابلة مع مرفت سلطان (رئيسة مجلس الإدارة):
02 أيار 2022
Egypt
مشاركة

1- ما هي أبرز النتائج التي حققها البنك المصري لتنمية الصادرات في 2021؟

حققنا في 2021 أرباجاً مدمجة بحوالي 870 مليون جنيه مصري، وصل منها صافي الأرباح المستقلّة الى حدود الـ 850 مليون جنيه. أما الودائع فقد ارتفعت الى 65 مليار جنيه مصري. كما وصل إجمالي محفظة التسليف الى 38 مليار جنيه، منها حوالي 3 مليار مخصصة لمحفظة التجزئة.

 

2- ما هي استراتيجية البنك المصري لتنمية الصادرات في ما يتعلق بتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة؟

تقوم استراتيجية البنك المصري لتنمية الصادرات على الفصل بين محفظتي المؤسسات الصغيرة والمؤسسات المتوسطة، حيث تختلف المعالجة الإئتمانية لكل نوع من هذه الشركات. وفي هذا المجال يقدم البنك العديد من البرامج، أهمها برنامج Expo Star الخاص بالمصدرين الذي لا يتعدى حجم مبيعاتهم الـ 10 مليون جنيه مصري، حيث نمولهم بحوالي 750 الى مليون جنيه. وهناك برنامج Expo Lady الخاص بالسيدات اللواتي ينشأن مشروعات صغيرة، ولا ننسى أيضاً برنامج Business Star. ونحن اليوم مستمرون في التوسع وتطوير العديد من برامج الائتمان الأخرى في قطاع الـ SME، حتى نحقق النسبة المطلوبة منّا من قبل البنك المركزي المصري وهي 25% من إجمالي محفظة الائتمان قبل نهاية هذه السنة، علماً أن النسبة التي حققناها حتى اليوم هي بحدود الـ 14%.

 

3- ما هي أبرز القطاعات التي تمولونها؟

محفظتنا موجهة بالدرجة الأولى لتمويل الصناعة وبعدها الزراعة والخدمات. أما التجارة فنسبة تمويلها ضئيلة خصوصاً أنها لا تخضع للمبادرات البنك المركزي.

 

4- ما هو الدور الذي تلعبونه في دعم حاضنات الأعمال؟

كنّا من أوائل المصارف المشاركة في مبادرة رواد النيل، من خلال افتتاح مركزين لتطوير الأعمال داخل فرعين من فروع مصرفنا. وقد رعينا أيضاً مشروع فعاليات دور ما قبل الاحتضان بحضانة التعبئة وتصميم المنتجات والتي تفذتها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع عدد من الوزرات والبنوك وبمشاركة 10 مشروعات ناشئة وفرق رواد أعمال.

 

5- ما هو الدور الذي تلعبونه في تمويل المشاريع الخاصة بالنساء؟

حجم التمويلات الممنوحة للنساء ليست بالنسبة المرجوة بعد، لكننا في المقابل نقدّم خدمات غير مالية للسيدات المصريات كالمساعدات الفنّية، كما ننظم أيضاً ورش عمل سواء للنساء أو المصدّرين أو طلاب الجامعات، بهدف تطوير مهاراتهم وكفاءاتهم.

 

6- ما هي أحدث الخدمات التكنولوجية التي تقدمونها لعملائكم، وهل تعتمدون أي تكنولوجيا خاصة في ما يتعلق بتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة؟

لا شكّ أن المستقبل ستسيطر عليه التكنولوجيا بشكل كبير، وبالتالي لا بدّ لأي مؤسسة تسعى الى  الاستمرار من أن تندمج بأحدث النظم التكنولوجية. وقد أطلق البنك المصري لتنمية الصادرات أخيراً عبر الموقع الإلكتروني الخاص به، أول مركز إتصال إفتراضي (Virtual Call Center) في مصر، لكي نؤمّن لعملائنا إمكانية التواصل الإفتراضي مع مكتب خدمة العملاء، بالإضافة الى مركز الاتصال (Call Center) العادي، وهذه كانت الخطوة الأولى في استراتيجيتنا لتطوير الخدمات الافتراضية. وكلنا أمل اليوم أنه مع تطور التعليمات، أن تسمح لنا الجهات الرقابية بتعبئة نماذج التعرف على العميل إلكترونياً

(E-KWC)، إضافة الى تشريع التوقيع الالكتروني(E-Signature) ، وبذلك يمكننا تطوير تجربة الخدمات الافتراضية بشكل أفضل وأشمل.

من جهة أخرى لا بدّ من الأخذ بعين الاعتبار ضرورة توسيع الانتشار عبر الخدمات الرقمية لأنها أثبتت أنها باتت الآن تضاهي عملية التوسع عبر الفروع. وهنا نذكر أننا نخطط لافتتاح 4 فروع جديدة حتى نهاية السنة ليصل بذلك العدد الإجمالي الى 47 فرع.

ورداً على الجزء الثاني من السؤال، فإن ليس لدينا تكنولوجيا خاصة في ما يتعلق بإدارة تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة، لأننا في الأساس متخصصون في تمويل المؤسسات الكبرى، وحالياً نطبق نظام ممكنن للقروض المتناهية الصغر وقروض التجزئة، وبرنامج آخر للشركات المتوسطة والصغيرة.

 

7- كان لافتاً زيادة حجم الصادرات المصرية وتراجم حجم المستوردات وبالتالي تقليص العجز في الميزان التجاري، ما هي الأسباب التي أدّت الى هذا النمو؟

وضعت الدولة خطة كبيرة لتشجيع وتطوير الصناعات المصرية وزيادة حجم الصادرات التي تعتبر من أهم موارد العملة الصعبة وأحد أبرز أعمدة الاقتصاد. وكان لنا الحظ في فترة كورونا، أنه بعد إغلاق العديد من المصانع والموانئ في دول المنطقة وعدم قدرتها على التصدير، تمكنت مصر من سدّ هذه الفجوة عبر زيادة نشاطها الصناعي حيث لم تقفل مصانعها ولا موانئها، وبالتالي ارتفعت الصادرات بحوالي 27% وبالأخص في ما يتعلّق بالحاصلات الزراعية والكيماويات والأسمدة والصناعات الهندسية والنسيج. وهنا نذكر أننا في أشدّ وأصعب أوقات جائحة كورونا لم يتوقف البنك المصري لتنمية الصادرات عن تمويل أي قطاع، وقد استفدنا من كافة المبادرات التي قدّمها البنك المركزي حتى نستطيع أن نكون في الصفوف المتقدمة لدعم المصدر والعميل والوقوف الى جانبهم حتى في أصعب الظروف.

أخبار من نفس الفئة